جنة العشاق
جنة العشاق


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 لماذا أوصى الرسول بالنساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير القلم
المشرف العام
المشرف العام
avatar

رقم العضوية : 1 مكان سكنك ~ : مدينه النصور
الجنس : ذكر
عدد آلمواضيع : : 130
تاريخ التسجيل : 22/07/2015
العمر : 29
الموقع : http://aw44.dahek.net
المزاج : الرياضه

مُساهمةموضوع: لماذا أوصى الرسول بالنساء   الجمعة أكتوبر 30, 2015 7:11 pm

كانت المرأه قبل الإسلام ( عصر الجاهليّه) حقوقها مسلوبه، و مهانه، كما كان يتم وأدها وهي رضيعه لم ترى من نور الدنيا ومضه بعد، و عندما جاء الإسلام صان المرأه و رفع من مكانتها و شأنها و حفظ لها حقوقها ، وأوصى بها بالمعامله الحسنه و الرفق. بيّنت الشريعه الإسلاميّه حقوق و واجبات المرأه وجعلها شقيقة الرجل في كل الأحكام الشرعيّة، كما قال سيّدنا محمد عليه أفضل الصلاة و السلامً إنّ النساءَ شقائق الرجالً رواه الإمام أحمد و الترمذي.


نرى في وقتنا الحالي و نسمع عن قصص ما تتعرّض له النساء من ضربٍ لأتفه الأسباب و بدون سبب من قبل الزوج أو الأب أو الأخ ، و حرمان النساء من حقوقهنّ مثل الميراث أو حرمان النساءمن ابنائهنّ، كما نلاحظ ارتفاع معدّل الطلاق و الخلع و قضايا النفقه . و سبب ذلك يعود إلى البعد عن الشريعه الإسلاميّه و الجهل بأحكام الشريعه الإسلاميّه، و النظر إلى الحقوق فقط و ترك أو إهمال الواجبات.


سيدّنا محمّد عليه الصلاة و السلام قدوتنا في معاملة النساء بالحسنى، إذ ان النبي صلّى الله عليه و سلّم أوصى بالنساء و أوصى بالرفق بهنّ، حيث كان الرسول صلّى الله عليه و سلّم حنوناً و رقيقاً و كان رفيقاً و معطاءً لزوجاته، ف بالرغم من المسؤوليّات الكبيره التي يتحمّلها نبيّنا الكريم عليه الصلاة و السلام إلّا انّه ما كان يهمل أو ينسى حقوق زوجاته ، إذ كان عليه الصلاة و السلام يعامل نساءه بحبٍّ و لطف و كان يراعي مشاعرهُنّ، و يرفع من مكانتهِنَّ و قد°رِهِنَّ في المجتمع ، حيث أنّه عليه الصلاة والسلام جعل النساء شقائق للرجال كما ذكرنا سابقاً أي بمعنى النساء مثل الرجال لكلاهما حقوق و عليهم واجبات، ، لأنّ هذه المرأه إمّا أم أو زوجه أو ابنه أو أخت أو عمّه أو خاله.

أوصى نبيُّنا الكريم عليه الصلاة و السلام بالحرص على رفع مكانة المرأه و حثّ الرجال على إدخال البهجه و الفرح و السرور إلى قلبها ، و أنّ اللعب و اللهو معها لا يعتبر لهواً وإنمّا يُؤجَر و يثاب الرجل على الرفق و الرقّه في معاملة زوجته أ و أخته أو ابنته .

وصلت الرقّه و الحنان في قلب و نفس النبي عليه الصلاة و السلام أنّه كان يخاف على زوجاته إذا أسرع حادي الجمل(سائق) و زوجاته يركبنها فيطلب من الحادي أن يتروّى.

و كان عليه الصلاة والسلام يراعي الحاله النفسيّة لزوجاته في أوقات مختلفه مثلاً فترة الحيض و غيرها، كما أنّه صلى الله عليه وسلّم كان يشاور زوجاته في قراراته.

أوصانا رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام بالنساء خيراًفي قوله صلّى الله عليه وسلم ً من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فإذا شهد أمرا فليتكلم بخيرا أو ليسكت واستوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضِلَع وإن أعوجَ شيءٍ في الضلع أعلاه . إن ذهبتَ تقيمه كسرتَهُ وكسرها طلاقها وإن تركته لم يزل أعوج . استوصوا بالنساءِ خيراً)) متفق عليه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aw44.dahek.net
 
لماذا أوصى الرسول بالنساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنة العشاق :: منتدي الدين الاسلامي-
انتقل الى: