جنة العشاق
جنة العشاق


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  أخلاق المسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير القلم
المشرف العام
المشرف العام
avatar

رقم العضوية : 1 مكان سكنك ~ : مدينه النصور
الجنس : ذكر
عدد آلمواضيع : : 130
تاريخ التسجيل : 22/07/2015
العمر : 29
الموقع : http://aw44.dahek.net
المزاج : الرياضه

مُساهمةموضوع: أخلاق المسلم   الجمعة يوليو 31, 2015 12:05 pm

تنهض الأمم وترتقي برقيّ أخلاق أفرادها ، فالحضارات مهما بلغت تطوراً لا يعلو شأنها ولا يستقيم حالها بدون أن تربط مسيرتها بالمبادئ والمثل والقيم ، وإنّ أفول شمس كثيرٍ من الحضارات السّابقة كان بسبب انفكاكها عن قيمها وأخلاقها ولا يخفى علينا ما حدث لحضارة الأندلس وكيف كانت تمثّل الرّقي فانعزلت عن دينها وبعُدت عن أخلاقها وأصبح همّ حكّامها تحقيق شهوات أنفسهم وملذّاتهم فضاع ملكهم وتهدّم أساس دولتهم .

و جاء الإسلام بشريعةٍ خالدةٍ لم تترك شيئاً من أمور الدّنيا والآخرة إلاّ وضعت فيه المنهج والطّريق ، فالمسلم يعبد الله سبحانه وتعالى على بصيرةٍ ونورٍ ولا ينحرف عن منهاج ربّه وهدي نبيّه ، وقد احتلت الاخلاق جانباً مهماً بل رئيسياً في ديننا وهدي نبيّنا فقد جاء النّبي صلّى الله عليه وسلّم ليتمّم مكارم الأخلاق ويربطها بشريعة الله التي لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا تتنازعها الأهواء وقد حثّ نبّينا عليه الصّلاة والسّلام على التّحلّي بالخلق الحسن ، فالمسلم يتحلّى بخلق الصّدق مع النّاس فيكون صادقاً في حديثه مع النّاس فلا يكذب والمسلم إذا ائتمن أدّى الأمانة فلم يضيّعها وهو وفيّ بالعهد والوعد ، بارٌ بوالديه فلا يعقّهما أبداً ، قد أدرك تعبهما معه في صغره فصاحبهما بالمعروف والإحسان في كبرهما ، يعفو عمّن ظلمه وأساء إليه ولا يقابل الإساءة إلا بالإحسان فهو يدرك أنّ كظم الغيظ والعفو عن الناّس من شيم الكرام المتّقين ، والمسلم لا يؤذي جيرانه ولا يتلفّظ بالفحشاء من القول فيحفظ لسانه دائماً عن الغيبة والنّميمة ، هو كريمٌ جوادٌ لمن دخل بيته ضيفاً ، وجهه متبسمٌ يألف النّاس ويألفونهم ، وإذا كانت عنده تجارةٌ اجتنب الحلف والكذب لتسويقها ، فهم يعلم أنّ البركة حاصلةٌ له من عند الله بإجتنابه ما يغضبه سبحانه ، والمسلم يحسن الظنّ دائما بأخيه المسلم فإذا وجد منه شيئاً التمس له الأعذار ولم يفش عنه الأسرار ، يعرف قدر النّاس فينزلهم منازلهم ويحترم الكبير ويوقّره ويعطف على الصّغير ويحنّ عليه ، فالمسلم صاحب خلق دائماً في معاملاته كلّها يبتغي بذلك رضا الله والدّار الآخرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aw44.dahek.net
 
أخلاق المسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنة العشاق :: منتدي الدين الاسلامي-
انتقل الى: